"سورية أم الكل" لدعم الحرف اليدوية والتقليدية للمرأة السورية

أقام مشروع أرتيزانا سورية في فندق أفاميا الشام بحماة الأحد معرضاً بعنوان "سورية أم الكل" وذلك بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية واتحاد غرف السياحة السورية وأجنحة الشام للطيران.

 

وتضمّن المعرض منتجات للصناعات اليدوية التراثية والمنزلية شارك فيه عدد من النساء الريفيات المعيلات لأسرهن في مختلف مناطق محافظة حماة واللواتي قدّمن نموذجاً رائداً لصورة المرأة السورية المنتجة والناجحة.

 

وأكّد محافظ حماة المهندس محمد طارق كريشاتي في كلمة له خلال افتتاح المعرض أهمية دعم الحرف والصناعات التقليدية التي تشكل إرثاً وطنياً يعكس هويتنا الثقافية الأصيلة كما أضحت اليوم رافداً اقتصادياً واجتماعياً مهماً من خلال فرص العمل ومصادر الدخل لمختلف فئات المجتمع ولا سيما النساء المعيلات لأسرهن والأسرة المنتجة والتي تحتاج اليوم إلى عمل مشترك على أكثر من صعيد للنهوض بهذه الصناعات والمهن التي تسهم في إحداث تنمية شاملة ومستدامة.

 

من جهتها أشارت ممثلة مؤسسة مشروع ارتيزانا سورية هلا الكناية في كلمتها إلى المسؤولية التي أخذها المشروع على عاتقه في وجه الحرب على التراث السوري العريق من خلال السعي لإنقاذ كل ما حاول أعداء سورية تشويهه خلال سنوات الحرب عليها والحرص على عدم انفصال الأجيال التي شهدت الحرب عن تراث سورية الغني وهويتهم وانتمائهم بالإضافة إلى تشجيع ودعم الحرف اليدوية للمرأة السورية كوسيلة تساهم في تحسين الواقع المعيشي والحفاظ على النسيج الاجتماعي السليم.

 

ودعت ممثلة مؤسسة ارتيزانا سورية في ختام كلمتها أصحاب الفعاليات الاقتصادية للمشاركة في دعم وتحسين الواقع الإنتاجي لهؤلاء النساء من خلال المساعدة في تسويق وتصريف منتجاتهن آملاً بإنقاذ أسر كاملة من الوصول إلى الحاجة والعجز.

 

وتخلّل المعرض الذي يستمر يومين تكريم عدد من أمهات وأسر الشهداء تقديراً لجهودهن في إعالة أسرهن في ظل الظروف الصعبة وتتم غداً زيارة لدار المسنين وتقديم الهدايا المشغولة بأيدي النساء المشاركات لنزلاء الدار كدعم مادي ومعنوي لهم.

2021-04-04